44/05/09 (02 ديسمبر 2022)
القائمة الرئيسية

 

عدد زوار الشبكة
copy html code
احصائيات الزوار
Flag Counter
شبكة التقوى الاسلاميه

البحث في الموقع

مامعنى ماورد أن الائمة ع أسماء الله ؟
كشكول

مامعنى ماورد أن الائمة ع أسماء الله ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

الاسم ما دل على المسمى وكل شيء من الأشياء المحسوسة وغيرها يوضع له اسماً يدل عليه ويعرف به ولهذا نحن الناس بأسمائهم او بأوصافهم فنطلق عليهم ما يتصفون به من صفات كالعالم والحليم والشجاع وما الى ذلك من الاوصاف. وتختلف دلالة الأسماء على مسمياتها في وضوحها وجامعيتها فبعض الأسماء أوضح من بعض وهكذا الامر في الصفات والحق تعالى جعل له اسماءً دالة على ذاته وصفاته فقال تعالى (وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا ۖ وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ ۚ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )الأعراف:180 وقال تعالى (  قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَٰنَ ۖ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ )الاسراء:110 وفي هذه الآية الثانية بين الحق تعالى اسمين خاصين به هما " الله " و " الرحمن " وجعل غيرهما من الأسماء التي لا تختص به إذ تطلق عليه وعلى غيره كالرحيم والقدير والرؤوف والكريم وإن كان الكريم والقدير والرحيم معانيها الحقيقية التي لا يشوبها نقص تنحصر في الذات المقدسة اما غيره تعالى فكرمه وقدرته ورحمته ناقصة وهي مستمدة من عنده سبحانه ، وإذا كان الاسم يدل على المسمى فكل شيء في عالم الإمكان يدل عليه سبحانه غير أن دلالة بعض الممكنات أوضح من بعضها الآخر وقد أشار القرآن الكريم الى هذا المعنى في شأن المسح ع قال تعالى ( إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ  )النساء:171 وقال تعال ( إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ )آل عمران:45 واطلاق الكلمة على عيسى ع لكونه دالا على وجود الحق تعالى بدلالة أتمّ من دلالة غيره من الممكنات الأخرى فهو بهذا المعنى اسم الله وكلمته ويصدق ذلك أيضا على بقية انبياء الله ورسله ع وعلى النبي المصطفى ص والائمة من اهل البيت ع بنحو أتم واكمل ولهذا ورد في الروايات والادعية أنهم ع أسماء الله الحسنى وكلماته التامة ،  عن معاوية بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل: ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها " قال: نحن والله الأسماء الحسنى التي لا يقبل الله من العباد عملا إلا بمعرفتنا ) الكافي - الشيخ الكليني - ج ١ - الصفحة ١٤٣ قال السيد الطباطبائي وفي الكافي بإسناده إلى معاوية بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام: في قول الله عز وجل " ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها " قال: نحن والله الأسماء الحسنى التي لا يقبل الله من العباد إلا بمعرفتنا.

أقول: ورواه العياشي عنه عليه السلام، وفيه أخذ الاسم بمعنى ما دل على الشيء سواء كان لفظا أو غيره، وعليه فالأنبياء والأوصياء عليهم السلام أسماء دالة عليه تعالى ووسائط بينه وبين خلقه، ولأنهم في العبودية بحيث ليس لهم إلا الله سبحانه فهم المظهرون لأسمائه وصفاته تعالى ويشير بقوله (ولأنهم في العبودية بحيث ليس لهم إلا الله) الى قوله تعالى (سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ) الصافات:59-60 أي أن من اخلصهم الله واجتباهم هم  الذين يصفون الحق تعالى بالأوصاف التي يرتضيها وقد ورد هذا المعنى في روايات كثيرة منها ماعن بريد العجلي قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: بنا عبد الله، وبنا عرف الله، وبنا وحد الله تبارك وتعالى، ومحمد حجاب الله تبارك وتعالى ، وعن أسود بن سعيد قال: كنت عند أبي جعفر عليه السلام فأنشأ يقول ابتداء منه من غير أن أسأله: نحن حجة الله، ونحن باب الله، ونحن لسان الله، ونحن وجه الله، ونحن عين الله في خلقه، ونحن ولاة أمر الله في عباده ، ويوضح المعنى الدقيق لذلك كله ما ورد عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل: " فلما آسفونا انتقمنا منهم " فقال: إن الله عز وجل لا يأسف كأسفنا ولكنه خلق أولياء لنفسه يأسفون ويرضون وهم مخلوقون مربوبون، فجعل رضاهم رضا نفسه وسخطهم سخط نفسه، لأنه جعلهم الدعاة إليه والأدلاء عليه، فلذلك صاروا كذلك وليس أن ذلك يصل إلى خلقه، لكن هذا معنى ما قال من ذلك وقد قال: من أهان لي وليا فقد بارزني بالمحاربة ودعاني إليها " وقال " من يطع الرسول فقد أطاع الله  " وقال: " إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله، يد الله فوق أيديهم  " فكل هذا وشبهه على ما ذكرت لك وهكذا الرضا والغضب وغيرهما من الأشياء مما يشاكل ذلك، ولو كان يصل إلى الله الأسف والضجر، وهو الذي خلقهما وأنشأهما لجاز لقائل هذا أن يقول: إن الخالق يبيد يوما ما، لأنه إذا دخله الغضب والضجر دخله التغيير، وإذا دخله التغيير لم يؤمن عليه الإبادة، ثم لم يعرف المكون من المكون ولا القادر من المقدور عليه، ولا الخالق من المخلوق، تعالى الله عن هذا القول علوا كبيرا، بل هو الخالق للأشياء لا لحاجة، فإذا كان لا لحاجة استحال الحد والكيف فيه، فافهم إن شاء الله تعالى. ))

وهذه المعاني الدقيقة للتوحيد لا يصل الى ادراكها الا من أخذ من المعين العذب من علومهم صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين، إذ أن من لم يأخذ عنهم ع  يجسم الله ويجعل لهم مكاناً ويشبهه بخلقه وكل ذلك يتنافى مع قوله تعالى (  لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ )الشورى:11 ومع قوله ( قُلۡ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ  لَمۡ يَلِدۡ وَلَمۡ يُولَدۡ  وَلَمۡ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدُۢ )التوحيد:1-4 وهذه المعاني فهمت من الآيات القرآنية والروايات  وما اوردناه عن السيد الطباطبائي يرحمه الله قال غيره كالسيد الخوئي فقد قال ( ففي كل شئ دلالة على وجود خالقه وتوحيده، وكما تختلف الأسماء الإلهية اللفظية من حيث دلالتها، فيدل بعضها على نفس الذات بما لها من صفات الكمال، ويدل بعضها على جهة خاصة من كمالاتها على اختلاف في العظمة والرفعة فكذلك تختلف الأسماء التكوينية من هذه الجهة، وإن اشترك جميعها في الكشف عن الوجود والتوحيد، وعن العلم والقدرة وعن سائر الصفات الكمالية.ومنشأ اختلافها: أن الموجود إذا كان أتم كانت دلالته أقوى، ومن هنا صح إطلاق الأسماء الحسنى على الأئمة الهداة، كما في بعض الروايات . فالواجب جل وعلا قد ابتدأ في أكمل كتاب من كتبه التدوينية بأشرف الألفاظ وأقربها إلى اسمه الأعظم من ناظر العين إلى بياضها  كما بدأ في كتابه التكويني باسمه الأعظم في عالم الوجود العيني ، وفي ذلك تعليم البشر بأن يبتدئوا في أقوالهم وأفعالهم باسمه تعالى )( ) ومن فقه معنى الروايات وتأمل في أقوال العلماء عرف أن ما يثار  من إشكالات على كون الأنبياء والرسل والائمة من اهل البيت ع أسماء الله لامعنى له من الاعراب وهو ناشئ من عدم الفهم على احسن تقدير ومن بعضهم الآخر يرجع اما الى بغضهم لأهل البيت ع او الى خلط الغث بالسمين و لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .

حسين العايش البراك

27شعبان 1443هـ

translate this site
chose your language
click trans
  
الوقت الآن
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
استبيان الأعضاء
مارأيك بالشبكة بعد التطوير؟







يجب تسجيل الدخول للتصويت.
آخر تواجد للأعضاء
الحكمة 2 أيام
مشرف عام 43 أسابيع
المشرف العام 201 أسابيع
السيد كرار 513 أسابيع
Erronryoscito 612 أسابيع
benaelmo 613 أسابيع
vitrya 613 أسابيع
baenals 613 أسابيع
walcfaus 613 أسابيع
jaggche 613 أسابيع

الزيارات غير المكررة: 23,694,099 وقت التحميل: 0.01 ثانية