35/06/19 (19 أبريل 2014)
القائمة الرئيسية

 

عدد زوار الشبكة
copy html code
البحث في الموقع

الآثار السلبية للجُبن في حركة الحياة الفردية والاجتماعية
دروس أخلاقية
الآثار السلبية للجُبن في حركة الحياة الفردية والاجتماعية

 
   ويترتب على هذه الصفة الرذيلة آثار سلبية كثيرة في حياة الإنسان والّتي تُعد من الأسباب والعوامل المهمة في فشله وذلّته.
   إننا نقرأ الكثير عن حالات الشعوب والاُمم على طول التاريخ البشري، ونقرأ أنّ الكثير منها رغم امتلاكها لوسائل القوّة والمنعة من العُدة والعدد، إلاّ أنّها كانت تعيش الذلّة والمهانة والأسر لسنوات طويلة، ولكن بمجرد أن ينبري من بينها قائد شجاع وشهم يتخطّى بها صفوف التقدّم والنهضة ويُعبّي طاقاتها وأفرادها في سبيل الكرامة والتقدّم فإنّها سرعان ما تنفض عن نفسها رداء الذلّة والمهانة والتخلف وترتقي إلى أوج العزّة والعظمة.
   إن شجاعة نبي الإسلام (صلى الله عليه وآله) في مختلف موارد سيرته العملية من هجرته إلى المدينة وموقفه في بدر واُحد والأحزاب وسائر الغزوات الاُخرى يُعد من أهمّ العوامل لانتصار المسلمين وتقدّمهم السريع، ولهذا ورد في الأحاديث الإسلامية عن الإمام علي قوله : «اَلشُّجَاعَةُ عِزٌّ حَاضِرٌ وَالْجُبْنُ ذُلٌّ ظَاهِرٌ»(1).
   ويقول في مكان آخر أيضاً : «الشُّجَاعَةُ نَصْرَةٌ حَاضِرَةٌ وَفَضِيلَةٌ ظَاهِرَةٌ»(2).
   وأحد الآثار السلبية الاُخرى لهذه الرذيلة الأخلاقية هو أنّها تمنع الإنسان من التصدي لكثير من الأعمال والنشاطات المهمة، لأن هذه الأعمال الكبيره تقترن عادة مع مشاكل كبيرة أيضاً وتتطلّب رجالاً يقفون أمام هذه المشكلات والموانع من موقع الشجاعة والجرأة، فلا يتسنّى للشخص الجبان أن يخوض في اطار هذه الأعمال إطلاقاً.

 
1. الآمدي ـ الغرر والدرر، ج 7، ص 171.
2. المصدر السابق.
 

   وعليه فإنّ مثل هؤلاء الأشخاص وعلى فرض حصولهم على بعض الموفقيّة المحدودة والتافهة في الحياة فإنّهم يعجزون عن التصدّي للأعمال المهمة على المستوى الاجتماعي والتغيير الإصلاحي الّذي يحتاجه الناس.
   وهذه المسألة من الأهمية إلى درجة أنّ الإسلام نهى عن المشورة مع الجبناء والّذين يعيشون حالة الخوف والرعب الوهمي في دائرة مديرية المجتمع والأعمال المهمة في عملية التغيير والإصلاح الإجتماعي، لأن هؤلاء من شأنهم أن يقرأوا آية اليأس فقط وبذلك يُحبطوا عزم المدراء الموفَّقين ويثبطوا من إرادتهم القوية.
   وكما رأينا أنّ أميرالمؤمنين (عليه السلام) يوصي مالك الأشتر في عهده المعروف ان لا يستشير أحداً من الجبناء لئلاّ يُصاب بالضعف والإحباط ويقول : «لاَ تَدْخُلَنَّ فِي مَشْوِرَتِكَ ... جَبَاناً يُضَعِّفُكَ عَنِ الاُْمُورِ»(1).
   ويقول في مكان آخر أيضاً : «وَيُعَظِّمُ عَلَيْكَ مَا لَيْسَ بِعَظِيم».
 

1. نهج البلاغة، الرسالة 53.
 

المصدر :
الاخلاق في القران
translate this site
chose your language
click trans
  
الوقت الآن
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
استبيان الأعضاء
مارأيك بالشبكة بعد التطوير؟







يجب تسجيل الدخول للتصويت.
آخر تواجد للأعضاء
الحكمة 1 يوم
مشرف عام 2 أسابيع
السيد كرار 63 أسابيع
المشرف العام 78 أسابيع
Erronryoscito 162 أسابيع
benaelmo 163 أسابيع
vitrya 163 أسابيع
baenals 163 أسابيع
walcfaus 163 أسابيع
jaggche 163 أسابيع

أخر 10 تم تسجيلهم
baenals عضو
vitrya عضو
walcfaus عضو
raffhalt عضو
benaelmo عضو
ipyaple عضو
jawuatt عضو
dorimika عضو
elaulli عضو
charhanf عضو
الزيارات غير المكررة: 9,004,528 وقت التحميل: 0.03 ثانية