37/11/24 (27 أغسطس 2016)
القائمة الرئيسية

 

عدد زوار الشبكة
copy html code
البحث في الموقع

أخبار
حياته ومنجزاته


العلامة الشيخ حسين العايش
من مواليد الهفوف عام 1381هـ. التحق بطلب العلم فتوجه إلى مدينة قم المقدسة عام 1399هـ وأنهى فيها جميع دراساته من المقدمات والسطوح والبحث الخارج وقد أمتاز الشيخ (حفظه الله) بالنبوغ والعبقرية في إتقان الدروس وفهم المباني وحضور التحقيق والتدقيق..

 

· المشرف العام في 28/11/09 (18 11 2007) · إقرأ المزيد هنا · القراءات: 162813 · طباعة
الخوف والرجاء
دروس أخلاقية

الخوف انفعال نفساني يحصل للإنسان أو للحيوان حين يتوقع صدور أمر يكرهه أو فوات شيء يحبه، وهو إحدى الغرائز التي تولد معه وتنشأ وتصحبه في جميع أحواله، وكم جلبت له هذه الغريزة من خيرات، وكم جنت عليه من شرور. والرجاء هو انتظار النفس حصول أمر ترغب فيه، وموضع الخوف والرجاء في الأكثر هو

· الحكمة في 37/11/04 (07 08 2016)
إقرأ المزيد هنا · القراءات: 40 · طباعة
ميزان الخلق الصحيح
دروس أخلاقية

غاية علم الأخلاق أن يوصل الإنسان إلى الكمال الأعلى الذي يطلبه بأعماله وصفاته، ولهذا فإن بعض الخلقيين يسرف فيقول: " علم الأخلاق أشرف العلوم جميعاً لأنه يوصل إلى أشرف مخلوق إلى أشرف غاية ".والحكم الذي لا يقبل الشك فيه أن علم الأخلاق من أشرف العلوم ومن أرقاها.

· الحكمة في 37/11/04 (07 08 2016)
إقرأ المزيد هنا · القراءات: 36 · طباعة
الكبرياء والتواضع
دروس أخلاقية

يتقابل الهران المتنافسان، فينتفش كل واحد منهما وينتفخ ويتطاول ويرتفع ليثبت لخصمه أنه أعظم قدرة وأشد صولة فإذا وقعت المصادمة خفيت المظاهر الكاذبة وظهرت الحقائق وشغل الخصمان بالواقع عن الخيال، وكانت الغلبة للقوة، فجرثومة التكبر ثابتة في غريزة الحيوان والإنسان، وإذا كان بينهما

· الحكمة في 37/11/04 (07 08 2016)
إقرأ المزيد هنا · القراءات: 35 · طباعة
الأناة والحلم
دروس أخلاقية

كل عمل يباشره الإنسان بإرادته واختياره لابد له من غاية ولا بد له من طريق يوصله إلى تلك الغاية، والإنسان الكامل هو الذي يفكر في الغاية قبل الشروع في العمل فلعل هذه الغاية غير شريفة في نظر العقل وان وافقت هوى في القلب، ولعلها لا تناسب علو الهمة وان كانت شريفة

· الحكمة في 37/11/04 (07 08 2016)
إقرأ المزيد هنا · القراءات: 33 · طباعة
العفة
دروس أخلاقية

يقول القدماء من علماء الأخلاق: الشهوة أول قوة يعرفها الإنسان في حياته، والغضب هو القوة الثانية، ويسمون الأولى قوة الجذب، والثانية قوة الدفع، وهم يؤسسون على هذا الترتب الوجودي بين القوتين نتيجة علمية لها أثرها في تهذيب الملكات وإصلاحها. يقولون ان الشهوة أول قوة يعرفها الإنسان

· الحكمة في 37/11/04 (07 08 2016)
إقرأ المزيد هنا · القراءات: 35 · طباعة
العدل الاجتماعي
دروس أخلاقية

يولد الإنسان وينمو، ويترعرع ويشب، ويتقلب في أدواره، ويتنقل في أطواره، وهو في جميع هذه الأحوال جزء من المجتمع الذي أحاط به، والإنسان مدين للمجتمع في أكثر صفاته وشيمه، فهو الذي حدب عليه وليداً،و غذاه طفلاً وتعاهده بالتوجيه يافعاً، وهو الذي لقنه اللغة في طفولته ومهد له طريق التعلم في صباه، وهيئة أسباب المعيشة في شبابه، وهو الذي علمه كيف يفكر وكيف يعمل، وكيف يأخذ، وكيف يعطي.

· الحكمة في 37/11/04 (07 08 2016)
إقرأ المزيد هنا · القراءات: 28 · طباعة
العدل الفردي
دروس أخلاقية

للعدل الذي يوصف به الفرد مرتبتان تظهر أحدا هما في سلوك الشخص مع الناس الآخرين ومعاملاته معهم، فإذا أخذ الإنسان حقه كاملاًً وأعطى الغير حقه موفوراً سمي عند الخلقيين عادلاً ومنصفاً، وفي هذه الصفة يقول الإمام الصادق(ع): (سيد الإعمال ثلاثة: إنصاف الناس من نفسك حتى لا ترضي بشيء لنفسك إلا رضيت لهم بمثله)[1] .

· الحكمة في 37/11/04 (07 08 2016)
إقرأ المزيد هنا · القراءات: 30 · طباعة
الحكمة
دروس أخلاقية

التوازن العادل في القوة الفكرية هو الحكمة، والرذيلة التي تقابل الحكمة من جانب التفريط هي الحمق والبلادة ويعنون بها تعطيل القوة الفكرية عن العمل، وكبت مالها من مواهب واستعداد، والخسيسة التي تضادها من جانب الإفراط هي المكر والدهاء ويريدون منه التجاوز بالفكر عن حدود البرهان الصحيح، واستخدام قوة العقل في ماوراء الحق فقد تثبت نتائج ينكرها الحس وقد تنفي أشياء تثبتها البداهة.

· الحكمة في 37/11/04 (07 08 2016)
إقرأ المزيد هنا · القراءات: 32 · طباعة
الإنسانية الكاملة
دروس أخلاقية

فضائل الملكات أوساط؛ ورذائلها أطراف وانحرافات. هكذا يقول (ارسطوا) وهكذا تقول مثالية الشرع المقدس والخلقيون من فلاسفة الإسلام.والفلاسفة من المحدثين يأخذون على هذه النظرية أمورا ويوجهون إليها نقوداً أهمها ما يلي:النقد الأول: ان معرفة الأوسط الحقيقية تحتاج إلى مقياس عام تقاس به

· الحكمة في 37/11/04 (07 08 2016)
إقرأ المزيد هنا · القراءات: 30 · طباعة
الاعتدال والانحراف
دروس أخلاقية

الغرائز قوى فطرية تسوق إرادة الحيوان إلى العمل، وتظهر في الإنسان على أشكال ميول ورغبات، ولذلك فالخلق النفسي مدين في وجودة للغريزة قبل أن يكون مديناً للعادة (لأن الغريزة هي الدافع الأول إلى إيجاد العمل. والعادة هي الدافع الثاني إلى تكراره ) والغريزة تبذر الخلق في

· الحكمة في 37/11/04 (07 08 2016)
إقرأ المزيد هنا · القراءات: 27 · طباعة
translate this site
chose your language
click trans
  
الوقت الآن
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
استبيان الأعضاء
مارأيك بالشبكة بعد التطوير؟







يجب تسجيل الدخول للتصويت.
آخر تواجد للأعضاء
الحكمة 1 يوم
مشرف عام 25 أسابيع
السيد كرار 186 أسابيع
المشرف العام 201 أسابيع
Erronryoscito 285 أسابيع
benaelmo 286 أسابيع
vitrya 286 أسابيع
baenals 286 أسابيع
walcfaus 286 أسابيع
jaggche 286 أسابيع

أخر 10 تم تسجيلهم
baenals عضو
vitrya عضو
walcfaus عضو
raffhalt عضو
benaelmo عضو
ipyaple عضو
jawuatt عضو
dorimika عضو
elaulli عضو
charhanf عضو
الزيارات غير المكررة: 12,357,435 وقت التحميل: 0.07 ثانية